إدارة الوقت ...لأن وقتكم يهمنا..الجزء الأول

السلام عليكم ورحمة الله 

كنت في محاضرة للاستاذ محمد الطيارة استاذ التنمية البشرية واسم المحاضرة ادارة الوقت أحببت ان اطرح لكم ملخصا مما ورد فيها اضافة لبعض النصائح والتعليقات لأن وقت شباب المسلمين يهمنا ..لأنه الكنز الثمين الذي يعيننا في مسيرة نهضتنا ...
لدي بعض من التساؤلات أود طرحها عليكم

هل تضع خطة منظمة لانجازاتك اليومية...الاسبوعية...الشهرية ...السنوية؟-
ما نسبة التزامك بما تضعه من مخططات ؟-
هل تؤجل بعض الاعمال بين الحين والآخر؟-
اذا لم تكن ملتزما بخطة فاجعل لك خطة وان خفت من التاجيل فاجعلها خطة يومية ...اضافة لان الخطة اليومية يسهل ايجاد نسبة الانجاز اليومية من خلالها بحيث
ضع خطتك ليوم السبت مثلا مساء يوم الجمعة ومساء يوم السبت قم بوضع النسبة المئوية التي قمت بها من كل عمل مدرج على القائمة وهكذا ستستطيع حساب نسبة الانجاز

ان كانت الخطة اسبوعية اختر يوما تضع فيه مخططاتك وفي نهاية الاسبوع قم بحساب نسبة الانجاز وهكذا بالنسبة للخطط الشهرية والسنوية 
لا تيأس ان لم تعجبك النسبة التي حصدتها 75 او 80 بالمئة نسبة ممتازة ومؤشر تقدم ونجاح 
تابع المحاولة من جديد لتحصد نسبة أعلى
وتذكر    ليست المخططات لرجال الاعمال فقط
الآن قد يسأل أحدكم لماذا أدير وقتي ؟؟
في كل مجتمع وكل أمة وكل حضارة نجد اهتماما بالوقت ففي المجتمع الاسلامي نجد في الحديث الصحيح نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس :الصحة والفراغ ومعنى ذلك انهم ينفقونها في غير محلها 
وفي الحديث ايضا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل وهو يعظه :اغتنم خمسا قبل خمس : شبابك قبل هرمك ، وصحتك قبل سقمك ، وغناك قبل فقرك ، وفراغك قبل شغلك ، وحياتك قبل موتك
وغيرها من الاحاديث مما دل على اهمية الوقت وهناك ايضا كثير من الاقوال للسلف الصالح وعلماء الأمة تدل على اهمية الوقت كقول ابن مسعود رضي الله عنه : ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي
  
ولدى الغربيين نجد المقولة الشهيرة الوقت من ذهب ونجد ايضا الوقت هو المال وايضا مقولة الوقت هو اكثر ما نحتاج واسوء ما نستخدم 
الآن بعد ان تحققنا من اهمية الوقت كيف ندير الوقت؟
هناك قسمان من الوقت :وقت يمكن تنظيمه وأخر لا يمكن تنظيمه
الوقت الأول الاختياري وما يمكن تنظيمه كوقت العمل والحاجات الاجتماعية وتطوير الذات ووقت الحاجات الخاصة والاهتمام بالصحة والتواصل مع الأخرين

الوقت الثاني او الحتمي :هو وقت النوم والراحة وتناول الوجبات 

وللوقت الايجابي تقسيمات يجدر بنا ان نستغلها :
اولا:الوقت الايجابي (وقت الذروة)وهي ساعات الصباح وساعات ما بعد العصر
ثانيا:الوقت السلبي وهو وقت ما بعد الظهر والوقت الذي يسبق النوم 

وعلينا استغلال الوقت الايجابي بالاعمل المهمةوالاعمال العقلية واستغلال الوقت السلبي في الاعمال العضلية 
اللصوص العشرة للوقت
كما ان للمال لصوصا فالوقت ايضا له لصوص وهي
- الزوار بدون موعد سابق :
زائر بدون موعد يطرق بابك وأنت منهمك بعملك .. كيف تتصرف معه ؟
ببساطة اعتذر منه وقل له عندي مشوار مهم
تحدث معه و اعرف منه ما يريد وأنت تصطحبه خارج المنزل متجها الى سيارتك .
حينها تحكمت أنت في الوقت وفي هذا الزائر ولم يتحكم هو فيك.
2- المكالمات الهاتفية :
مرات عديدة في اليوم نرد على المكالمات الهاتفية
ونتحدث في توافه الأمور ويضيع وقتنا سدى.
وكي تقلل من هذه الاوقات الضائعة ..
-اجعل غيرك يرد على الهاتف ويسجل لك رقم هاتفه لتعاود الاتصال به
- استخدم خدمة البريد الصوتي
- عند ردك اختصر في ما تقول
حدد وقتا لكل مكالمة تريداجراءها كي لا تضيع الدقائق
3- كثرة الاجتماعات :
كثيرا ما تضيع أوقاتنا في الاجتماعات غير الضرورية
وفي نقاشات لا فائدة منها، لتفادي هدر الوقت اتبع ما يلي ..
- تحديد جدول الاعمال بوضوح في نقاط
- حدد لكل بند في جدول الاعمال وقتا محددا
4- التأجيلات :
من أشد أمراض العصر فتكا بالوقت .. التسويف والتأجيل
وللقضاء على المماطلة والتسويف
- عاهد نفسك على تنفيذ العمل حتى تنتهي منه
- حدد وقت التنفيذ ومدته
- لا تختلق او تبحث عن أعذار واهية للتأجيل
5- عدم وجود تخطيط :
المطلوب ان تدون أهدافك وان تجعل لكل هدف خطة لتحقيقه.
(كل ساعة تقضيها في التخطيط توفر عليك أربع ساعات من وقت التنفيذ )
6- عدم وضوح الأولويات :
المطلوب ان تحدد أولوياتك ، ضع قائمة بالمهام المراد القيام بها
المشكلة تكمن ..بأي الاعمال تبدأ ؟
لذا سل نفسك .. ما أفضل عمل يمكن أن أقوم به الآن ؟
وأبدأ بما تراه الأفضل والأمتع والأقصر وقتا
7- أمور طارئة:
وهي حصول طوارئ ومشكلات ليست في الحسبان
هذه الامور لا يمكن تفاديها بل التقليل منها
8- عدم قول " لا " :
لا تجعل كلمة "لا" تشعرك بالذنب
فمن الأفضل أن تقولها عن أن تفقد وقتك الثمين
وتزحم جدول أعمالك بمهام غير ضرورية
من شأنها أن توترك وتزيد من ضغوطك،
فالشخص الذي يستحي من رفض الزيارات والدعوات
والمحادثات التي ليس لها موعد سابق يجد نفسه ضائعا
غير قادر على امتلاك وقته
9- ضعف الحماس والرغبة :
كثيرا ماتضيع منا الفرص ويتاخر العمل عن الانجاز
بسبب قلة الحماس والفتور الذي ينتابنا.
لمواجهة هذا الشعور لا تبدأ بعمل لا تحبه
وابدأ بالعمل الذي تستشعر أهميته.
10- عدم تفويض السلطة :
فالتفويض
- يخلصك من المهام الروتينية
- يساعدك على انجاز المهام الأكثر أهمية
-يسمح لك بوقت للتفكير والتخطيط
- يخفف الاعباء الملقاة عليك فيتسع وقتك
ولإدارة الوقت أهمية كبرى في تقليل الضغوط وقضاء اكبر وقت ممكن مع العائلة وفي تطوير الذات وزيادة الانجازات
هناك سلوكيات او معتقدات تجعلنا نشعر بضياع الوقت منها 
لا يوجد لدي وقت*الظن ان المشاريع الكبيرة فقط تحتاج تنظيم*القاء اللوم على الآخرين*حفظ الاهداف دون كتابة مما قد يؤدي للنسيان الاعتقاد ان التخطيط تضييع للوقت*
تذكر دائما ساعة في التخطيط توفر عليك 4 ساعات في العمل وتذكر انني ان لم اخطط لن يكون بامكاني احصاء الانجازات واذا لم يكن لحياتك مخطط فانت ضمن مخططات الآخرين 

سأكتفي الآن بهذا القدر لعدم الإطالة عليكم وفي الجزء الثاني باذن الله سنعرض وسائل ونظريات لادارة الوقت وامور تساعد في تنظيمه اسأل الله عز وجل ان يبارك لكم في اوقاتكم ويرزقكم كل التميز والإبداع
  


posted under |

2 comments:

آلاء سرور يقول...

يا ويلي شو معظم وقتنا بضيع هباءً
الوقت فعلاً اثمن مما نتخيل
كنت أحرص على وضع خطط صغيرة ايام دراستي لكن بعد ذلك لم أتبع هذا الاسلوب
ولعلب أعود اليه لأنظم وقتي أكثر
بارك الله فيك دعاء

Dua'a Hamdan يقول...

فعلا صدقتِ عزيزتي
اتمنى ان نطبق جميعنا هذه النصائح وباذن الله ساتم الجزء الثاني قريبا لنتحدث عن اهمية الوقت والنظريات المهمة المتعلقة به
سررت بمرورك الطيب
وفيك بارك الله أختي

إرسال تعليق

رسالة أحدث رسالة أقدم الصفحة الرئيسية

ما تقييمك للمدونة؟

متابعة بالبريد الإلكتروني

حدث خطأ في هذه الأداة

You can replace this text by going to "Layout" and then "Page Elements" section. Edit " About "

wibiya widget

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

المتابعون


Recent Comments